القائمة الرئيسية
موقع أم الأسد السيدة فاطمة بنت أسد عليها السلام

بيت الله .. نقطة الاشتراك بين الولادة والشهادة

وانشقّ جدار البيت الحرام!

في يوم الجمعة الموافق للثالث عشر من شهر رجب وقبل بعثة النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم بعشر سنوات، وقيل باثنتي عشرة سنة، (30 عام الفيل) راحت فاطمة بنت أسد تحوم حول الكعبة المشرّفة وتشكو ما بها إلى ربِّ هذا البيت... لقد حاصرها الطلق، فأين تضع وليدها ؟

رمقت السماء بطرفها وراحت تتضرّع إلى المولى تبارك وتعالى قائلة:

«ياربِّ إني مؤمنة بك، وبكل كتاب أنزلته، وبكل رسول أرسلته... ومصدقة بكلامك وكلام جدّي إبراهيم الخليل (عليه السلام)؛ وقد بنى بيتك العتيق. وأسألك بحق أنبيائك المرسلين وملائكتك المقربين، وبحق هذا الجنين الذي في أحشائي... إلاّ يسّرت عليّ ولادتي»(1). فانشقّ الجدار! نعم الجدار... إذ كانت الباب موصدة! فدخلت فاطمة، ثم التأم ولم يبقَ سوى أثر ذلك ليدلّ على تلك الكرامة العلوية... ومن يوفّق للحجّ يجد ذلك واضحاً في جانب الكعبة المسمّى بـ (المستجار).

شهود عيان

كان العباس بن عبد المطب ويزيد بن قعنب في تلك اللحظات جالسين بإزاء البيت الحرام، وقد شاهدا فاطمة بنت أسد وهي تدعو وتتضرّع إلى الباري تعالى حتى انشق الجدار ودخلت إلى جوف الكعبة! ولما وصل الخبر إلى زوجها أبي طالب أقبل مع جماعة وحاولوا فتح باب الكعبة فلم يستطيعوا...! فعلموا أن وراء ذلك الأمر إرادة ربّانية، فانصرفوا وصبروا إلى اليوم الثالث؛ وحينئذٍ ازدحم الناس ليشهدوا خروج فاطمة، وإذا بها تخرج من الموضع الذي كان قد انشقّ لها، وهي تحمل صبيًّا... فهرع الناس إليها ليستعلموا الخبر، فلمّا رأت قومها مدهوشين قالت: «معاشر الناس، إن الله عزّ وجلّ اختارني من خلقه وفضّلني على المختارات ممّن مضى قبلي... لأني ولدت في بيته العتيق، وبقيت ثلاثة أيام آكل من ثمار الجنة وأرزاقها...».(2)

حقًّا إنها لمعجزة يبتدرنا بها المولود الجديد ليوحي لنا بأنّ حياته مليئة بالمعاجز من أول لحظة ورد فيها إلى الدنيا، ليحلّ ضيفاً (63) عاماً، ثم يذهب كما جاء نقي القلب والثياب.

من أبوين مؤمنين

مَنْ يتابع بدقّة كيفية كفالة أبي طالب للنبي صلى الله عليه وآله وسلم قبل البعثة والدفاع عنه بعدها، وأنه قد شاركه في كل صغيرة وكبيرة حتى توفي بعد المحاصرة في الشعب الذي سمّي باسمه (شعب أبي طالب) وفي العام الذي أطق عليه (عام الحزن) بسبب وفاة أبي طالب وخديجة فيه، ومن يقرأ أشعاره التي ملأت الكون دويّاً، يستنتج أن أبا طالب كان مؤمناً موحّداً قبل البعثة، ثم كتم إسلامه لمدّة بالرغم من تأييده للنبي صلى الله عليه وآله وسلم بكل ما أوتي من قوة لمصلحة كان يراها... كما إن الذي يتفحّص جيداً دعاء فاطمة بنت أسد أم الإمام علي عليه السلام لدى الكعبة يكفيه لأن يخرج بالرؤية نفسها التي حول زوجها، من أنها كانت مؤمنة موحّدة على ملّة إبراهيم الخليل عليه السلام، بل الأكثر من هذا أنها كانت تعلم بمنزلة الجنين الذي كان في بطنها...! ـ كما مرّ في الدعاء ـ ، ثم أسلمت بعد بعثة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهاجرت إلى المدينة وتوفّيت هناك... وهذا الأمر لا يحتاج إلى كثير من البحث، فهو موجود في الكتب المختصّة، فمن شاء فليراجع.(3)

شيمة الأبرار في تبادل الأدوار

يذكر لنا التاريخ أن أبا طالب عمّ النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم قد تكفّله وهو ابن ثماني سنوات بعد وفاة جدّه عبد المطب ، وعاش معه إلى حين زواجه صلى الله عليه وآله وسلم من خديجة بنت خويلد، أي إلى الخامسة والعشرين من عمره... وسبعة عشر عاماً من القرب والمعايشة كفيلة بأن يطلع كل واحد منهما على دقائق أمور صاحبه، بخاصّة وأن هناك علاقة روحية بين الطرفين؛ لما في صدر أبي طالب من علم بأن الفتى الذي تكفّله سيكون نبيّ هذه الأمّة. وهذه العلاقة تسمو ـ بطبيعة الحال ـ على القرابة والعلاقات الأخرى...

فجاء دور النبي صلى الله عليه وآله وسلم ليهتم بعلي؛ لعلمه بأن هذا الوليد المبارك لأبي طاب سوف يكون له عوناً وعضداً ووزيراً، فأحاطه بكثير من العناية الخاصّة، وراح يتابع فصول حياته بدقّة متناهية.. حيث تكفّل عليًّا وهو ابن ست سنين، كما يذكر لنا التاريخ... وهنا بدأت الحياة الخاصّة لـ (محمد وعلي)، فلا يعلم أحد ما كان يدور بينهما من حديث إلاّ ما اطّلع على بعضه بعضُ الناس.

ويكفينا أن ننقل بعض ما جاء في خطبة الإمام علي عليه السلام المعروفة بـ (القاصعة) لنطّلع على مدى قربه من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

يقول عليه السلام : «وقد علمتم موضعي من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالقرابة القريبة، والمنزلة الخصيصة؛ وضعني في حجره، وأنا ولد، يضمّني إلى صدره، ويكنفني في فراشه، ويمسّني جسده، ويشمني عَرْفه؛ وكان يمضغ الشيء ثم يلقمنيه، وما وجد لي كذبة في قول، ولا خطلة في فعل.

ولقد قرن الله به صلى الله عليه وآله وسلم ـ من لدن أن كان فطيماً ـ أعظم ملك من ملائكته، يسلك به طريق المكارم، ومحاسن أخلاق العالم، ليله ونهاره. ولقد كنت أتبعه اتّباع الفصيل أثر أمّه، يرفع لي في كلّ يوم من أخلاقه علَماً، ويأمرني بالاقتداء به.

ولقد كان يجاور في كل سنة (بحراء) فأراه، ولا يراه غيري، ولم يجمع بيت واحد يومئذٍ في الإسلام غير رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وخديجة، وأنا ثالثهما، أرى نور الوحي والرسالة، وأشمّ ريح النبوّة».(4)

ـــــــــــــــ

(1) علي من المهد إلى اللحد : ص18.

(2) علي من المهد إلى اللحد : ص20ـ21.

(3) راجع الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم : ج3، ص213ـ259، للسيد جعفر مرتضى العاملي. وأعيان الشيعة : ج1 ، ص324ـ325، للسيد محسن الأمين. وسيرة المصطفى: ص201ـ220، لهاشم معروف الحسيني.

(4) نهج البلاغة / تبويب د. صبحي الصالح: ص300.